حول اختلاف الأبوين في تربية الأبناء، الصوم مثالًا

إجابتي عن استشارة حول اختلاف الأبوين في تربية الأبناء ، والمثال هنا : أن الأم تسعى لتعويد ابنتها على الصيام ، في حين قد يكسر الأب هذا الأمر ويفطر البنت ثم يكذب على الأم في حضور ابنتها :

الإجابة :

سلام الله عليك ورحمته وبركاته

تقبل الله منا ومنك

من المتوقع أن تكون هناك هناك نواقص في الشخصية ، ومن الطبيعي أن تظهر بعض المنغصات في الزواج والتربية

على أي حال ، نصيحتي :

أمر تعليم الأطفال الصلاة والصيام فيه سعة ، وعلينا أن لا نتشدد فيه وأن لا نتشنج في التعامل معه ، على الأقل حتى لا نتسبب في ردة فعل (سالبة) لدى الأطفال . علينا أن نحبب إليهم الأمر بقدر استطاعتنا ، دون أن نشعرهم أن الأمر يسبب (مشكلة) في البيت .

الأولى أن لا يظهر أي خلاف (من هذا النوع الذي يخدش في مصداقية أحد الأبوين) أمام الأطفال

هذا لا يعني أن (نكذب) على الأطفال أو أن (نجمّل) لهم الصورة (السيئة) ، بل إنني مع الوضوح والصراحة أمام الأطفال

لكنني أرى (في هذا الموقف بالذات ، وحسب روايتك) أن الصورة (غير قطعية) ، ومع هذا ، فنصيحتي في موقف كهذا :

أراجع الأب (بيني وبينه) في الموقف ، دون دخول في جدال ، بغرض إيصال رسالة واضحة ومختصرة : لا ينبغي أن نتناقض في تربيتنا أمام الأطفال ؛ فقط . ثم اتركي الأمر هناك وأكملي مسيرة الحياة اليومية مع الأطفال .

أما بالنسبة لابنتك ، فأنصح (مرة أخرى) أن لا تتحققي كثيرا من الأمر (بشكل مخابراتي) ، ومن الظاهر أنها صادقة بما فيه الكفاية ، فاحرصي أن لا توتري هذه الشخصية بالملاحقة والتشكيك .

لو حصل الأمر مرة أخرى ، فأنصح بأن تتجاوزي الأمر ، وتعديها للصوم اليوم التالي (مع شيء من المراقبة عن كثب) فقط .

نفع الله بأبنائنا وأبنائكم

والسلام