ملحق لملف (محمد الطيب) وما نشره الدكتور (عبدالله الشواهنة)

رحم الله امرءا جبّ الغيبة عن نفسه، وكف الشبهة عن حاله

***

على هامش (مؤتمر تدريب الحياة في منتج البحيرة)
وتبعا لملف الدعاوى والمزاعم حول (محمد الطيب) ومن حوله، وخصوصا موقف الدكتور (عبدالله الشواهنة)

***

لافتة:
حذار من إلقاء السمع لكثير من (أهل الشعوذة) أو ضحاياهم أو المسوقين لهم من (أخوة) أو (أخوات)، دون تحقق ورجوع إلى (مصدر) الخبر
وحذار من الافتتان بأسماء (دعاة) أو (دكاترة) أو (شيوخ) أو (منشدين) أو (وعاظ) ممن يحضرون هذه الاحتفالية أو تلك
فلقد رأيت من الأمر ما لا يسر مسلما / مسلمة يصدقون الأمر والنصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
ولقد رأيت منهم (إذا أقمنا عليهم الحجة في بيان حال هؤلاء القوم) أن لا يزيد على قوله ((الأمر لا يعنيني)) !!!
بل إن منهم من يقول في وجوهنا شيئا، ثم ينقضه من ورائنا بشيء آخر !!!

والله المستعان

***

كنت قد نشرت قبل أسابيع ما لدي من (حقائق) حول بعض ما بلغني من (ضحايا) بعض أهل (الشعوذة)
واكتفيت بما نشرت، ثم عدت إلى شغلي وعملي
ولقد وردتني بعض التعليقات التي لا تشير إلا إلى مزيد من الجهل والكبر عند الضحايا وشيوخهم، فلم أزد على ما نشرت

وكنت قبل أن أنشر ما نشرت، هاتفت الدكتور عبدالله الشواهنة لأتحقق من صدق ما سأنشره
وأكد الدكتور عبدالله الشواهنة لي في مهاتفة (مسجلة) أنه كان قد أبلغ (محمد الطيب) بأنه (لن يشاركه في دورة تدريبية قبل أن يثبت منهجيا علميا)
أكرر ((لن يشاركه في دورة تدريبية قبل أن يثبت منهجيا علميا))
وللإنصاف، فقد قال الدكتور عبدالله الشواهنة إن هذا ينبغي أن ينطبق على (محمد الطيب) وعلى غيره أيضا، فرحبت بهذا ووافقته

ثم سافرت إلى لبنان، واشتغلت بما لدي من شغل هناك
ثم بلغني ما لم يعجبني
حيث وصلني رابط فيه منشور للدكتور عبدالله الشواهنة (هداه الله وغفر له) يرحب فيه بالقائمين على (المؤتمر) ويذكرهم بخير
ثم لا يكتفي بذلك، بل ويزيد بثنائه على انضمام ابنه صهيب (حفظه الله وسلمه من الشعوذة وأهلها) للمؤتمر المذكور !!!

فسألني البعض عن (صحة ما نشرته) !!!
ويعلم الله أنني أشفقت على الدكتور عبدالله الشواهنة مما وضع نفسه فيه
ولكني صبرت نفسي حتى أفرغ من عملي وأعود إلى الأردن

وعدت أمس الأول (مساء الإثنين)
واتصلت بالدكتور عبدالله الشواهنة فور خروجي من المطار، لكنه لم يجب الاتصال
وكررت الاتصال غير مرة في يومين، لكنه لم يجب !!!

فقررت أن أنشر هذا المنشور
ولا حول ولا قوة إلا بالله

ولمن يريدون التأكد مما ذكر هنا أو في المنشور السابق
فلهم أن يراجعوا الأسماء التالية (بترتيب ألفبائي):
الدكتور أمجد قورشة
الدكتور بلال أيوب
الدكتور محمد بشناق
الأخ وسام الحداد

***

اللهم فاطر السماوات والأرض
أنت وليي في الدنيا والآخرة
توفني مسلما
وألحقني بالصالحين

عبدالرحمن ذاكر الهاشمي
طبيب واستشاري العلاج النفسي والتربوي

فجر الأربعاء
27 / 1 / 2016