كيف أعرف أهل الشعوذة ؟! وكيف أعرف أن من أمامي مشعوذ / مشعوذة ؟!

الشعوذة في لسان العرب

ضرب من ضروب من السحر، حيث السحر هو (ما خفي ولطف)، وحيث الخداع والتخييلات التي لا حقيقة لها، وصرف أعين الجمهور عن حقيقة الشيء
وهي خفة في اليد، وأخذ كالسحر، يرى الشيء على غير ما عليه أصله في رأي العين

الشعوذة في اصطلاح (التنمية البشرية)

عرض أمر ظاهره معلوم (أو معروف) وغير منكر (عقلا ولا نقلا)، وباطنه غير معلوم وربما يكون منكرا (عقلا أو نقلا)، ثم خلطهما في جملة واحدة، وتقديمهما للجمهور على أنهما بنفس الرتبة العقلية والنقلية

***

وللتفصيل في التعريف أقول:

قد أعرض للجمهور مفردة (طاقة) مثلا
وهي مفردة معلومة معروفة، إما من خلال الدراسة، أو من خلال الإعلام، أو من خلال مجالس اجتماعية ذكرت فيها المفردة لتدل على معاني كثيرة مختلفة
كما هي مفردة غير منكرة، ومقبولة عقلا (باعتبار العلم التجريبي، لارتباطها بالفيزياء الطبيعية) ونقلا
ثم ألصق بهذه المفردة مفردات أخرى مثل: (طاقة الله) أو (طاقة أسماء الله الحسنى) أو (طاقة القدر) أو (طاقة الروح) أو غير ذلك من مفردات (غير معلومة)
بل ربما كانت هذه المفردات (منكرة عقلا ونقلا)
ثم أخلط المعنيين الظاهر والباطن، لأقدمهما في جملة واحدة

وهذه هي (روح الشعوذة)

وبهذا التعريف
فإن وصف الشعوذة يحق في كل من (خلط علما بجهل) أو (أخفى منكرا على علم منه وقصد) أو قدم (الظاهر والباطن) على أنهما في نفس المرتبة

***

وعلى هذا
فليس بالضرورة أن يكون أهل الشعوذة كما عودنا الإعلام أن يظهرهم لنا
الزي التقليدي المهلهل واللحية الكثة والنار المتوسطة والبخور المحيط والمفردات الطلسمية
فقد يكون المشعوذ بلباس افرنجي (أفندي)
بل ربما كان من أهل اللباس العصري كأجمل ما يكون، بالبدلة العصرية ورباط العنق الجميل وقصة الشعر الحديثة، وبدون لحية أيضا

وربما ظهر المشعوذ / المشعوذة في أكثر من صورة، كما يلي:
أكاديمي / أكاديمية؛ دكتور / دكتورة؛ داعية؛ شرعي / شرعية؛ طبيب / طبيبة؛ محاضر / محاضرة؛ مدرب / مدربة؛ معالج / معالجة؛ مهندس / مهندسة
أو غير ذلك ممن قد يظهرون على الجمهور بكلام فيه من (الحق والباطل) أو (الظاهر والباطن) أو (العلم والجهل)
ثم هم يخلطون الأمرين معا ويقدمونهما للجمهور في وجبة واحدة

ولعلي أخص من هؤلاء ما يلي: البرمجة اللغوية العصبية (حتى وإن كانوا في مستوياتها الأولى) / تحليل الشخصية بخط اليد / الجذب / الريكي / الطاقة / الفراسة (بالطريقة المقدمة في الإعلام) وغيرها

سيعترض البعض:
هل يعقل أن يكون (الأكاديمي) أو (الدكتور) أو (الشيخ) أو (الطبيب) من أهل (الشعوذة) ؟!

أقول: للأسف، نعم
نحن أمة فقدت منذ قرون معنى (الحق) وما يتبعه من بحث وتثبت وتحقق ومنهجية علمية
وهذه ظاهرة عمت حتى ما يعرف بـ (المؤسسة التعليمية) أو (التربية والتعليم)، بل ربما لا يسلم منها حتى (التعليم العالي) في نسخته المعاصرة لدينا
ولهذا، فلا عجب أن تظهر حالات كثيرة من (الشعوذة) في أروقة كليات (شرعية) أو (علمية)، وفي ممارسات (كثير) من أهل هذه (التخصصات)
ويكفينا أن نرى كيف نتعامل (مع اختلاف تخصصاتنا) في تداول أخبار الحياة اليومية أو أخبار الإعلام السياسي، لنعلم حينها كم نحن (جاهلون) !!!

***

والسؤال هنا: كيف لي أن أعرف أن من أمامي (مشعوذ / مشعوذة) ؟!

من هنا أقول:

إذا خرجت علينا بصفة (غير حقيقية) = أنت كذاب / مشعوذ
إذا زعمت أنك صاحب (شهادة دكتوراه) ثم (ثبت) لنا غير ذلك = أنت مشعوذ، وربما كانت المفردة هينة في حقك
إذا رفضت بشدة أن تظهر لنا (شهادتك المزعومة) = غالب الظن أنك مشعوذ مبتدئ
إذا أخرجت لنا (شهادتك المزعومة) فظهر لنا أنها من (شهادات الوجبات السرعة عن طريق الإنترنت) = غالب الظن أنك مشعوذ في بداية طريق الاحتراف
إذا أخرجت لنا (شهادتك المزعومة) أول الأمر، فأدت عملها بجذب الجمهور، ثم اختفت تلك (الشهادة) فلا وجود لها على (الإنترنت) = أنت مشعوذ محترف
إذا كتبت على موقعك (يحضر الدكتوراه الثالثة) دون وجود (أولى) ولا (ثانية) = أنت مشعوذ فاشل
إذا أخرجت لنا (شهادتك المزعومة) فظهر لنا أنها من (جامعة سيدونا مثلا) = أنت مشعوذ محترف على طريق (المغفور له)

إذا قدمت نفسك أولا على أنك (استشاري طاقة حيوية) ثم صارت (طاقة حرارية) ثم صارت (طاقة نفسية) ثم صارة (طاقة روحية) = أنت مشعوذ (مذبذب)
إذا كنت تكرر أنك (خريج الأزهر) ثم (ثبت) لنا أنك بالكاد خريج (ثانوية أزهرية) = أنت مشعوذ (شرعي)
إذا كنت تكرر مفردة (عبادة الموروث) ثم (ثبت) لنا أنك (تعبد هواك) من خلال (منهجك غير العلمي) الممتلئ بـ (المغالطات المنطقية) = أنت مشعوذ (تنويري)
إذا كنت تقدم نفسك على أنك (مفسر جديد للقرآن) ثم (ثبت) لنا أنك (لاتملك أدوات التفسير) ولا حتى (أبجديات اللغة والفهم) = أنت مشعوذ (مغامر)
إذا كنت تكرر عبارة (الدراسات تقول) ولم تظهر لنا يوما أي دراسة من (دراساتك الوهمية) = أنت مشعوذ (شبح)

إذا تحدثت عن (تحليل الشخصية بخط اليد / الجذب / الريكي / الطاقة / الفراسة من شكل الوجه، مهارات الحياة) على أنها (علم) = أنت مشعوذ (فيسبوكي)
إذا زعمت أن هناك (علما متخصصا) باسم (Life Coaching) ثم لم تظهر لنا دليلا (أكاديميا / علميا) على ذلك = أنت مشعوذ (خائب)
إذا زعمت أنك (السبب) في (تطور) دولة (بأكملها) ثم (ثبت) لنا أنك لا تعدو أن (زرتها) يوما وحاضرت فيها (نفرا قليلا) = أنت مشعوذ (عالمي)
إذا زعمت أنك (مثال السعادة الزوجية) ثم زارتنا (زوجتك) في العيادة (النفسية) ومعها (تقرير شرطة) يثتب (ضربك لها) = أنت مشعوذ (سادي)
إذا زعمت أن هناك (بشرا يتنفسون تحت الماء) دون إظهار دليل على ذلك = أنت مشعوذ (برمائي)

إذا (حرصت) على تقديم نفسك من خلال (الدكتوراه) حتى ولو كانت (مزيفة) = أنت مشعوذ (فضائيات)
إذا (حرصت) على تقديم نفسك من خلال (أفعال التفضيل = أضخم، أشهر، أكبر، وغيرها) أو أوصاف (الأول، العالمي، وغيرها) = أنت مشعوذ (حرفي)
إذا (حرصت) على تقديم نفسك من خلال (فندق خمس نجوم) + (تذكرة طيران درجة أولى) = أنت مشعوذ (عولمي)
إذا (حرصت) على تقديم نفسك من خلال (دورات تدريبية) لا تعقد إلا في (فندق / مسرح كبير / منتجع) = أنت مشعوذ (رأسمالي)
إذا (حرصت) على تقديم نفسك من خلال (ضيوف شرف) أو (رجال أعمال) أو (فنانين) أو (دبلوماسيين) يجلسون في الصف الأول = أنت مشعوذ (مسرحي)

إذا (لم تحرص) على تعلم (فقه / فلسفة العلم) فيما تقدمه من مادة (تاريخها وتعريف مفرداتها وتطبيقاتها) = أنت مشعوذ (جاهل)
إذا (لم تحرص) على التعلم من (مصادر علمية موثوقة) أو لم تحرص على تقديم (مراجع علمية) لجمهور (ضحاياك) = أنت مشعوذ (متعالم)
إذا (لم تحرص) على تقديم (خطة علمية)، أو (علاج حقيقي) لـ (جذور المشكلات) عند جمهور (ضحاياك) = أنت مشعوذ (جهول)
إذا (لم تحرص) على (متابعة) نتائج ما تقدمه لـ (ضحاياك السابقين)، بل تحرص على (تجاهل) النقد السالب منهم = أنت مشعوذ (محتال)
إذا (لم تحرص) على (مواجهة نفسك) أو (الاعتراف بأخطائك) عند نصح (جمهورك) لك، أو آخرين، بل (تتعمد) الكذب = أنت مشعوذ (خائن)

إذا (حرصت) على تقديم نفسك من خلال (الكتب الأكثر مبيعا) = أنت مشعوذ (مكتبات)
إذا (حرصت) على تقديم نفسك من خلال مفردات مثل (أطلق العملاق بداخلك) وما يشبهها = أنت مشعوذ (فارغ)
إذا (حرصت) على تقديم نفسك من خلال (أسماء أجنبية) أو (فلسفات شرقية) أو (عبارات تنويرية) = أنت مشعوذ (مهزوم)
إذا (حرصت) على تقديم نفسك من خلال (الضحك، اللعب، مداعبة الجمهور والحرص على رضاه وجمع التصفيق) = أنت مشعوذ (مراهق)
إذا (حرصت) على تقديم نفسك من خلال مفردة (دورة تدريبية) مع أن الأمر لا يتجاوز (محاضرة) أو (حلقة استعراضية) = أنت مشعوذ (حافظ مش فاهم)

وأترك المجال هنا لما ترونه ينطبق على (أهل الشعوذة)
فأكملوا الفراغات