لست من دوابكم – إياد قنيبي

لست من دوابكم – إياد قنيبي

لدى الدخول على يوتيوب أو ياهو تقع العين على فيديوهات عليها ملايين المشاهدات
أنظر في عنوانها فإذا هو انحلال وانحطاط، وباللغة العربية؛ فالمشاهدون في عامتهم مسلمون !!!
أيها الشاب! أترضى أن يجرك هؤلاء من شهواتك بهذا الشكل الرقيع ؟!
أترضى أن تكون ممن يعامله شياطين الإنس والجن كالدابة؟ ألم تسمع قول ربك عز وجل:
((قال أرأيتك هذا الذي كرمتَ عليّ، لئن أخرتنِ إلى يوم القيامة لأحتنكن ذريته إلا قليلا))
قال الشيطان لله تعالى: أرأيت هذا الذي تريدني أن أسجد له تكريما، أعطني فرصة وسأضع اللجام في حنك ذريته وأركبهم لأسيرهم كالدابة حيث أشاء إلا قليلا ممن سيستعصون علي !!!
((ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه إلا فريقا من المؤمنين))

لو لم يكن دينك هو الذي يمنعك، أين نخوتك؟ عزتك؟ إباؤك؟ أن تدع أعداءك الذين يقتلون إخوانك ويغتصبون أخواتك وينهبن ثرواتك ويدوسون كرامتك يستحمرونك بهذا الشكل !!!
يقولون لك: تعال نغويك ونغريك ونلهيك فتقول: لبيكم !!!
والله لو كان عنترة الجاهلي لما رضيها!

أهل المجون المجرمون والمتآمرون يختارون هذه المقاطع لتظهر كمقاطع مرشحة للمشاهدة لبلدان العالم الإسلامي، وأنت تعلم ذلك وتفتح لهم عينيك ليلقوا من خلالها في قلبك حثالاتهم ؟!
ألا تخشى أن تكون من المنافقين الذين يضرب السور بينهم وبين المؤمنين يوم القيامة ليخلدوا بعدها في العذاب المقيم ويقال لهم أول ما يقال: ((فتنتم أنفسكم)) ؟! عرضتها للفتنة حتى افتتنت فكرهت شرع الله وأحببت المجون والفسوق والعصيان ؟!

الآن، الآن، أعلنها توبة وقل: لست من دوابكم يا أعداء الله! وقد أكرمني الله، فما يكون لي أن أهين نفسي

اللهم اهد شباب المسلمين